الاثنين، 25 نوفمبر، 2013

مَنْ يُبْصِرُ مشاعِرَنا ؟



كثيراً ما تكون مشاعرُنا دفينةً وبكماءَ فى ذات الوقت ..

فلا هى استطاعت أن تنفض عنها التراب حتى يُبْصِرُها نورٌ ..

وليس لندائها المكتوم أن يصل إلى مُغيث.

اللهم يا من تعلمُ السِّرَ وأخفى ..  

يا خبيراً بمكنونات أنفسنا ..

يا بصيراً بدفين مشاعرنا .. أغثنا !

محمد نبيل

هناك 3 تعليقات: